أغسطس 11

ممحونة السعودية العنود

إسمي العنود..من الرياض, وعمري سبعة عشر عاما.أود أن أروي لكم قصة واقعية حدثت لي في الصيف الماضي, وهي قصة لم و لن أنساها ما حييت قصتي بدأت عندما زارنا إبن عمي صالح من القصيم حيث جاء إلى الرياض لكي يقدم أوراقه في الجامعة , ويومها أصر أخواني على صالح أن يقيم عندنابالبيت لبضعة أيام بدلا من أن يسكن في أوتيل , حيث أن منزلنا كبير و به غرفة واسعة مخصصة للضيوف , فوافق صالح وهو في قمة الإحراج.بالطبع فإن عاداتنا لا تسمح لنانحن البنات بالجلوس مع أبناء عمنا, ولكنني استطعت في أكثر من مرة أن أرى صالح و هو أيضا لمحني أكثر من مرة ولكن في كل مرة نتلاقى فيها بالنظرات كان ينظر إلى الأرض خجلا وأدبا . كان صالح شابا وسيما جدا صاحب جسم رائع و طويل القامة و له شارب عريض و عوارض خفيفة وفي المساء ذهبت إلى غرفتي كالعادة لأقرأ إحدى الروايات فسهرت حتى قاربت الساعة حوالي الثالثة صباحافأحسست بالنعاس و لبست قميص النوم الزهري الشفاف حيث كان الجو حارا جدا حتى بالمكيف , فخلعت السوتيانة ولبست القميص الذي كان مغريا للغاية حيث تبدو حلمات نهداي من خلف القماش النصف شفاف بشكل مثير للشهوة ولكني كنت فى غرفتي أستعدللنوم وأهلي كلهم نائمون في هذا الوقت المتأخر. أطفأت الأنوار وأغمضت عيناي في محاولة لجلب النعاس إليهما….وبدأت في الإستسلام للنوم فعلا ولكن فجأة وفي سكون الليل أحسست بباب غرفتي ينفتح بهدوء , فكرت لبرهة إنني ربما أحلم فدققت السمع وتأكدت أن أحدا ما يفتح باب غرفتي يهدوء شديد…أحسست بالخوف الشديد وأخذ قلبي يدق بشدة وأنفاسي تتسارع من شدة الخوف…ترى من يكون؟ هل هو لص أم أهلي؟ وماذا أفعل؟ هل أصرخ؟ فقررت استجماع شجاعتي وكنت مستلقبة على ظهري ففتحت إحدى عيناي فتحة صغيرة جدا بالكادتسمح لي بالنظر دون أن تبدو مفتوحة , وكانت الستائر مفتوحة حيث أنني أخشى الظلام الدامس و كان ضوء الشارع يتسلل من خلال النافذة فيضئ الغرفة بضوء خافت ولكنه كان كافيا لتبين ملامح المقتحم, الذي كان بالتأكيد رجلا طويلا , وعندما اقترب من فراشي….كدت أطلق صيحة…لقد…لقد…لقد كان إبن عمي صالح . يا ويلي لقد عقد الخوف والمفاجأة لساني ..ماذا يريد مني صالح لكي يأتي إلى حجرتي متسللا تحت جنح الظلام؟ إقترب مني صالح حتى جلس على طرف سريري , وأنالازلت أمثل دور النائمة وقررت أن أنتظر لكي أرى وأعرف سبب مجئ إبن عمي إلىحجرتي. بعد مرور بضع دقائق طويلة..مد صالح يده بهدوء ووضعها برفق علىساقي المكشوفة أمامه وكأنه يريد أن يرى إن كنت سأستيقظ أم لا, ثم بدأت تلامس ساقاي في طريقهما للأعلى حتى وصلت إلى فخذاي من تحت القميص وهنا فقط بدأت أحس بشعور غريب لم أشعر به من قبل..شعور غريب هو عبارة عن مزيج من الخوف والدهشة و والفضول والسعادة في آن واحد.كان فخذاي ملتصقان ببعضهمافحاول صالح إدخال أصابعه من بينهما ولشدة دهشتي وجدت نفسي لا شعوريا أفتح له الطريق وكان الشعور الغريب يتزايد وكانت دقات قلبي تتسارع بشدة,ثم بدأت يده تقترب شيئا فشيئا من كسـي حتى لامست أطراف أصابعه كلسوني,وأخذيمشي بأطراف أصابعه علىكسي وبدأت أحس بشئ غريب جدا حيث بدأت أحس بالإفرازات تتزايد من فرجي, وفي هذه الأثناء كان صالح قد أدخل يده من تحت الكلسون ليقبض بيده الكبيرة على كسـي الرطب , ثم أدخل أحد أصابعه بين أشفار فرجي حتى وصل إلى بظري وبدأ يداعبه بأصبعه وزاد الشعور الغريب حتى أصبحت لا أقوى على الحراك وصرت أبتلع ريقي بصوت مسموع, ولكنه أصبح شعورا لذيذا جدا, وهنا شرع صالح بنزع كلسوني بحركة سريعة وانا أساعده برفع مؤخرتي , ولم يعد يهمني أن يعرف بأني نائمة أم مستيقظة..كل ما كان يهمني بأن لا يتوقف صالح عن مداعبة بظري و ملامسة أشفار كسـي . بعد أن نزع صالح كلسوني قام بإدارتي بعيدا عنه حتى أصبحت مستلقية على جانبي الأيسرو استلقى هو على السرير وأصبح صدره ملاصقا لظهري, وقد أزعجني هذا ولم أجدله تفسيرا , ولكني أحسست به يفعل شيئا لم أستطع معرفته , وبعد برهة أحسست بشئ دافئ جدا وصلبا ملتصقا بمؤخرتي , فأدركت أن صالح كان ينزع سرواله وأن ذلك الشئ الدافئ الصلب ما هو إلا زبـه المنتصب كالسيف,وكأنما كان صالح يقرأ أفكاري…مد يده وأمسك بيدي اليمنى ووضعها على زبـه ووجدت نفسي و بشكل لاإرادي أقبض على إيره بقوة وأتحسسه بنهم…يا إلهي إنه كبير جداورأسه منتفخ وكبير,ورحت من دون أي حذر أتحسس نصله بأناملي حتى وصلت الى خصيتيه الكبيريتين واللتان كانتا تدليان من مؤخرة قضيبه…كم تمنيت لو أني أستطيع أن أتذوقهما بلساني و كم وددت لو مصيت له ايره… ولكن…يا ترى ماذا ينوي صالح أن يفعل بهاذا القضيب المنتصب,هل ينوي أن يدسه في كسـي ويفض بكارتي..هل هو جرئ ومتهور الى هذا الحد؟ المصيبة أنه لو أراد ذلك فأنا على يقين بأنه ليس بمقدوري أن أمنعه بل بالعكس..فلربما ساعدته على ذلك فقد بلغت مني النشوة مبلغاعظيما, وكان كل شبر من جسمي المتهيج يريد صالح ويتمنى أن يتذوق لذة النيك وحلاوته كانت هذه الأفكار تدور في ذهني وأنا لاأزال ممسكة بزب صالح,أنا لم أرى أو ألمس في حياتي قضيبا من قبل,ولكني أجزم بأن زب صالح يعتبر كبيرا بجميع المقاييس,فقد كان ثخينا جدا لدرجة أنني لم أستطع أغلاق يدي عليه,وكان رأسه كبيرا بحجم فنجان القهوة تقريبا. كان صالح قد أدخل يده من تحت قميصي وبدأ يداعب نهداي وحلماتي بقوة تارة وبلطف تارة أخرى , وقرب فمه من رقبتي وأخذ يمص رقبتي ويعض حلمة أذني بقوة, والغريب اني لم أكن أشعر بألم بقدر ما كنت أحس بلذة ونشوة لم أشعر بهما في حياتي من قبل.كان بجوار سريري كومودينو صغير وكان عليه علبة كريم مرطب للبشرة أستخدمه لتلطيف بشرتي كل يوم,فأحسست بصالح يستدير ويتناول علبة الكريم ويفتحه , فاستغربت من تصرف صالح,ترى ماذا يريد أن يفعل بهذا الكريم؟وجاء الرد سريعا,فقدأخذ صالح كمية من الكريم بأصابعه وأودعها بفتحة شرجي,لقد اتضحت الصورة تقريبافصالح يريد أن ينيكني مع مكوتي. فاطمأنيت قليلا,على الأقل مهما حصل فسوف أبقى عذراء , وقررت أن أترك جسمي لصالح ليفعل به ما يشاء . وبدأ صالح يدخل أبهامه في مؤخرتي وكان ذلك لذيذا بمساعدة الكريم, وأخذيدور إبهامه بشكل دائري وكأنه يحاول توسيع فتحتي لكي تتمكن من استيعاب قضيبه الضخم, وأنا مرتخية تماماومستلذة بكل ما يفعل.ثم سحب صالح إيره من يدي وأخذ يمرره بين شطايا مكوتي الناعمة طلوعا ونزولا وأنا أتحرق شوقا لتذوق زبـه الدافئ المنتصب, وأخذ صالح مزيدا من الكريم وأودعه في مؤخرتي ثم أخذ المزيد و دعك به رأس أيره و بدأ يوجه رأس قضيبه نحو فتحة شرجي وأخذت دقات قلبي تتزايد و تتزايد وأنفاسي تتسارع و حتى كسـي بدأت أحسه ينبض مع نبضات قلبي, وضغط صالح بزبـه فإذا به وبسبب الكريم ينزلق إلى داخل مؤخرتي وصدرت مني صيحة غصبا عني,لقد كان الألم فظيعا وكأنه أدخل سكينا,ومن شدة الألم نسيت نفسي وقلت له من دون شعور…لا يا صالح يعورني مرة, فهمس صالح في أذني وقد أصبح اللعب على المكشوف:معليش يا بعد عمري أنا داري إن زبـي كبير شوي بس هالحين مكوتك بتتعود عليه , ولف صالح يده اليسرى من تحت رقبتي ليمسك بنهدي بينما قبضت يده اليمنى على كسـي وأخذ يداعبه ويلامسه وبدأت اللذة و النشوة تطغيان على الألم وبدأت أتأوه بصوت مسموع, فاقترب بفمه من أذني وهمس: عنود تبيني أدخله أكثر؟ وعلى الفور قلت له إيه يا صالح دخله أبيك تعورني أكثر,و كانت المحنة قد شـبت في كل أنحاء جسدي, وكان صالح يدخل زبـه قليلا ثم يسحبه للخارج ثم يدخله قليلا أكثر من المرة السابقة وكان لا يزال يداعب كسـي وبظري ونهودي ويلحس رقبتي وظهري وحلمة أذني, وبدأت أفقد السيطرة على نفسي فقلت له فجأة: صالح **** يخليك دخله كله فيني, فدفع صالح بزبـه الكبير إلى داخل مكوتي دفعة واحدة, وصدقوني إني لم أحس بأي ألم هذه المرة….فقد كانت الشهوة التي تعتمر في كسـي وجسمي تطغى على أي إحساس آخر. وبدأ صالح ينفعل فدفعني وجعلني أنام على بطني وهو متمدد فوقي وإيره في مؤخرتي ,وبدأ يرهزني رهزا عنيفا ويده اليمنى لا تزال تداعب بظري ولكن بسرعة وعنف وأنا تحته أصيح ولكن من اللذة و ليس من الألم….إيه يا صالح يا بعد عمري..حطه كله…نيكني يا بعد عمري نيكني وفجأة أحسست بإحساس يفوق الخيال والوصف, أحسست بقلبي يتسارع حتى يكاد يتوقف وجسمي يتشنج ويرتعش رعشة لا أستطيع وصفها…إنها هزة الجماع…يا إلهي… لا أعتقد أن هناك شعورا في الدنيا يمكن أت يوازي ربع هذا الإحساس, ومما زاد في لذتي وشبقي….إحساسي بمني صالح الدافئ يتدفق في أحشائي وصالح يهتز ويتأوه وهو يصب منيه في داخلي. ثم سكنت حركتنا نحن الإثنين وكان صالح جاثما فوقي بلا حراك وكأنه ميت , وكنت أحس بقضيبه يصغر ويتقلص شيئا فشيئا, وبعد بضع دقائق قام صالح بسرعة ولبس ملابسه ثم أمسك بوجهي وأداره إليه ولأول مرة نتقابل وجها لوجه , فأمسك بشفتي السفلى بين شفتيه وامتصها بنهم ثم أدخل لسانه في فمي و أعطيته بدوري لساني وتبادلنا المص واللحس, ثم توقف وطبع قبلة على رأسي وهمس في أذني : تصبحين على خير, وغادر الحجرة متسللآ كما دخلها. نظرت إلى الساعة فوجدتها تقارب الرابعة والنصف…يا ****… ساعة ونصف كاملة كانت أجمل وألذ و أمتع ساعات عمري. أه كم هو لذيذ هذا النيك…….آآآآه كم هو ممتع وجميل لم تكن تلك الليلة هي الأخيرة التي يأتي فيها صالح إلى حجرتي,فقد مكث بمنزلنا خمسة أيام وكان في كل ليلة منها يتسلل إلي حجرتي بعد أن ينام الجميع, وكنت بدوري أتحرق شوقا لموعد قدومه ليذيقني كل ما لذ وطاب من النيك والمداعبة ليروي عطشي ويطفئ نار محنتي. وكان في كل ليلة يفعل معي شيئا جديدا, ففي ليلة أخذ يلحس لي كسـي ويمتص بظري ويدغدغه بأسنانه حتى جهشت بالبكاء من شدة اللذة بعدما أوصلني إلى قمة الرعشة الجنسية. وفي ليلة أخرى قام , ألقمني زبـه في فمي ورحت أمصه بشغف ونهم شديدين وأنا أداعب بظري بيدي اليسرى , وكنت أسمع تأوهات صالح فأعرف أنه مستمتع تماما بما أفعل , فكنت أداعب رأس قضيبه بطرف لساني وأدخل طرف لساني في فتحة إيره ثم أنزل بلساني وأنا ألحس حتى أصل إلى خصيتيه فألحسهما وأمصهما واحدة واحدة, وعندما أحس أنه أصبح على وشك اللإنزال أستلقي على ظهري وهو جاثم فوق صدري مدخلا زبـه ومخرجه في فمي بعنف ويداي تداعبان مؤخرته وخصيتيه حتى يبدأ بقذف المني داخل فمي وهو يئن ويتأوه من فرط اللذة والنشوة, وأنا أمتص إيره وأعصره حتى لا أترك فيه أي قطرة من المني إلا و أنزلها في فمي . كان طعم المني غريبا في أول الأمر ولكني ما لبثت أن تعودته بل وأصبحت أشتاق لطعمه الدافئ والمائل للملوحة قليلا. هذه هي قصتي مع إبن عمي صالح باختصار شديد , وأنا الان أتحرق شوقا لبدء العام الدراسي لعل إخواني يقنعون صالح بأن يسكن عندنا طيلة فترة دراسته بالجامعة وعندها سوف أضمن بأن هناك من سيطفئ نار شهوتي كلما اشتعلت في جسمي اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 10

ذكريات ممحونة مراهقة

روت منقولا من احد الاصدقاء صديقا لصديق المراهقة ان اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 08

لمست زبره

11 انا شاب مصري قصتي دي حقيقة كنت بدرس في احد الجامعات وكنت انا ومجموعة اصدقاء واخدين سكن لاننا كان مغتربين وكان امجد صديق الطفولة واحد من الي ساكنين معايا هو رفيق عمري كنت بحبه اكتر من نفسي وهو كمان لكن كان فيه شئ دائما تاعبني هو اني اني كنت باميل لاني ابص لتفاصيل جسمه وخاصة زبره وكنت باطيل النظر وخاصة وهو منتصب وكنت في اوقات الهزار اميل الاني ابوس شفايفه وهو كمان كان بيبوسني بقوة وكنت باقي مستمتع لما ايدي اوجسمي يلمس زبره لي كان بينتصب احيانا من كتر مايدي بتلمسه ولانه كان بيحبني كاصديق وانا كمان كنا بنعد عن بعض في مرة سافر كل الي معانا في السكن الا هو وانا وبعد المذاكرة قعدنا نهزر ونبوس بعض لحد مقال خلاص هنام وكنا علي سرير واحد قلت له هنام معاك قالي ماشي في الحقيقة هو نام وانا مقدرتش فضلت ابص لجسمه وزبره ومديت ايدي ولمست زبره ومسكته بخفة علشان مايصحاش وبعدين اديته طيزي الي خليتها تلزق في زبره الي مع حركتي انتصب وطلعه من الهدوم علشان احس حرارته وانا كمان كشفت طيزي ومسكت زبره وحطيته في طيزي وابتداء هو يدخله ويطلعه بس برفق ولما اشتدت شهوته ضعط زبره في طيزي جامد شعرت الم شديد فبعدت عنه وهو كمان و بعدها راح الحمام ورجع نام علي سرير تاني هو ضرب عشرة في الحمام في اليوم التاني كان كل واحد مننا مكسوف من التاني مش قادر يتكلم في الظهر ولاننا شبه مانمناش دخل الاوضة علشان ينام دخلت وراءه علشان اثبت لنفسي ان الي حصل امبارح شئ عرضي قالي هتعمل قلت له هانام معاك علي السرير قالي مافيش داعي لكني اصريت ونامننا وانا بقاوم رغبتي فيه واخيرا مقدرتش لاقيت ايدي غصب بتروح ناحية زبره وتمسكه الزبر الي كان منتصب علي اخره راح مسك ايدي هي علي زبره وقال لي انت عاوز اه قلت مش عارف قال لي انت تعبتني انا مش قادر استحمل انت صديقي وانامش عارف اعمل اه قلت ان مستغرب رغبنتي فيك قال والعمل قلت له نيكني يمكن الرغبة دي تموت ناكني بعد نقاش بس كان بحرص منه علي لانه عارف ان دي اول مرة ومخلاش زبره يدخل في جامد ويألمنى وبعده لاقيت رغبتي بتزيد وبالليل قلت له بصراحة انا مش قادر وعاوزك تنيكني باتني عاوز احس زبرك وهو بيفتحني وتالم وانا تحتك بس خايف ده يخليني اصغر في نظرك قالي وانا كمان كل مانص لك رغبتي تولع وزبري من الظهر علي اخره كل مابص لك اما عن نظرتي ليك فانت حتة مني بحبك اكتر من نفسي وبعد حوار قرننا نعمل ليلة دخلة بجد دخلنا الحمام ساعدني في تنضيف جسمي وطيزي بالحلاوة وكانت لمساته تدوب ودخلنا اوضة النوم قرب مني وانا واقف ولمس خدودي بكفه وبداء يبوس في وابوس فيه ويمص شفايفي وامص شفايفه وبقي الهزار زمان جد خلعني هدومي وخلعتو هدومه بدات ابوسه في صدره ونزلت بالبوس لحد زبره حبيبي اجمد زبر في العالم اكيد مسكته ادلكه وامص فيه وهو ماسك شعري ومع النشوه كان بيشدني علي زبره الي وصل لاخر بقي وفضلت امص لحد ماقذف في بقي العسل كله وانا فضلت امص لاخر نقطة وانا مستمع قمت وهو زبره لسة منتصب علي اخره كانه واخد فياجرة زبر صعيدي بجد ادورت وبدات احك طيزي في زبره وامشي قدامه وهو ماشي ورأيا لحد السرير نمت علي بطني ونزل هو تدليك في طيزي وبوس فيها ودهن صوابعه كريم وقعد يلعب في طيزي علشان توسع وانا دايب تحته وبقول اه اه اه قلت له مش بصوابعك اه اه بزبرك حبيبي ووسع طيزي اه اه قلت له ولايهمك انا عاوز الالم اه اه اه الي هيعمله زبرك وهو بيفتحني يكون هو متعتي الاولة دهن زبره بالكريم ودهن طيزي وبداء يدخله في زبره الي كان انتصابه حديدي وبداء مع كل ضعطة يمزع في طيزي انا بصرخ بالم اه اه اه اه اه اه في الحقيقة هو كان خايف علي وكان يخف الضغط وانا اقوله دوس دخله فيدخله بقوة والدم ينزل وانا اصرخ ومستمع لحد ما زبره كله دخل طيزي مع نشوته بداء يضعط بقوة لدرحة اني حسيت زبره وصل من طيزي لحد بقي واستمر يدخل ويطلع زبره في طيزي وانا مستمتع لحد ما جابه في لبن دافي ممتع وكانت اجمل دخلة ناكني بعدها وبعد طيزي الي وسعت بزبره باكتر من وضع وفي كل مرة قوة زبره ما قلتش عن الي قبلها وكان بيتفنن في انه يمتعني بزبره حبيبي وكنا في سنة اولي واستمر ينيكني لدلوقت كل يوم تقريبا في السكن ولما كنا نرجع البلد عندنا بنقضي اجمل لحظات النيك الي زوذة الرابط بينا وانا بقوله الي صديقي الي حبيبي الي زوجي بحبك يااجمل انسان في الدينا يصاحب اجمل زبر اكيد اتمني كل الواطين يبقو زينا الواط عندهم مش جنس بس انما حب علاقة قو تربط بين قلبين اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 07

صدفه ولا فى الاحلام قصص سكس عربى

في أحد الأيام الصيفية الجميلة خرجت من منزلي وأنا ألتفت يميناً ويساراً أسترق النظر إلى الفتيات الفاتنات واللواتي يظهرن أجسامهن وقلبي ينفطر فالنظرة تبل الريق ولكنها لا تروي بل على العكس ربما تأجج ***** في الجسم أكثر . بعد ذلك صعدت إلى وسيلة النقل العامة وهي الباص ومشى الباص بنا وأنا أفكر بالفتيات وجمالهن وبعد حين صعدت فتاة جميلة قد كشفت عن ذراعيها الأبيضين وعن صدرها الفاتن ولقد رأيت الحفرة التي بين ثدييها وجلست بجانبي وبعد مدة لصقت ذراعها العاري بذراعي فبدأ عرقي بالنزول ثم التفتت لي وسألتني عن أحد الشوارع فقلت لها أنا سوف أنزل هناك وسوف أدلك على المكان وبدأت بالتحدث معي وقد ألصقت كل جسمها في جسمي وعندما وصلنا ونزلنا مسكت يدي وقالت هيا نتمشى قليلاً ورضخت مباشرة لأمرها ثم قالت لي : يبدو أنك غشيم في معاملة الفتيات أليست لك أي علاقة مع أي فتاة فقلت لها : لا فقالت لي : وهل تحب تكوين علاقات فقلت مسرعاً طبعاً فقالت لي : وهل تحب العلاقات العادية أم العلاقات الجنسية فقلت لها : * طبعاً العلاقات الجنسية فقالت لي : وصلت هيا بنا .وركبنا في تاكسي واتجهنا إلى أحد الأحياء الراقية في المدينة ونزلنا ثم دخلنا إلى بناء كبير وكأنه قصر فدقت الباب وفتحت لنا فتاة ترتدي ملابس شفافة فدخلنا وأجلستنا في غرفة وقالت لنا خذا راحتكما وانصرفت فقالت لي صديقتي : أنا منال أرحب في جمعية عالم الجنس فقلت لها مندهشاً : وما هو هذا العالم ؟ فقالت لي : هنا يوجد شباب وفتيات أحبوا الجنس ويريدون أن يمارسوه ولكن المجتمع يمنعهم ولذلك هنا يأخذون راحتهم إضافة إلى أننا نقوم بألعاب جنسية رائعة جداً ثم سكتت عن الكلام وقلت هل صحيح ماتقولين فقالت إن كنت غير مصدق فانظر ثم رفعت تنورتها وأنزلت كيلوتها حتى ظهر كسها وكان عليه بعض الشعيرات الصغيرة وقالت لي ما رأيك لقد حلقته منذ اسبوع واحد فقط ثم قالت لي تعال ومصه لو أردت لن أمانعك وإن أردت أدخل زبك فيه فهذا الكس وجد لهذا الأمر وفعلاً اقتربت منها وبدأت ألمس كسها وأدخل اصبعي فيه ثم قلت لها وهل هناك شروط للأنتساب لهذا النادي فقالت الموافقة منك فقط وأن لا تخبر أحد من الناس بهذا النادي فقلت موافق فقالت هيا سوف أريك أقسام النادي وخرجنا وأدخلتني غرفة وقالت هذه غرفة التعليم وبه يقوم مدرسون ومدرسات بتدريس أجمل الطرق لممارسة الجنس وهناك دروس عملية مباشرة بعد كل درس وجلست أستمع لما يقدم وكان من يقوم بالتدريس فتاة في العشرينات من عمرها فقالت أن الشاب يجب أن يدخل زبه بسرعة ليست كبيرة في طيز الفتاة حتى لا تتألم وخاصة لمن لهم زب عريض ثم اقتربت وقالت أرجو من كل الشباب إخراج زبهم حتى أراه ونختار أعرض زب لنجرب إدخاله في فتاة متطوعة منكم اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 01

اغتصبتني جارتي

كنت في سن الثالثة عشر من عمري سكن بجانب دارنا رجل اقترب من سن الاربعين وزوجته التي لا تتجاوز سن الخامسة والعشرين كان زوجها كثيرا ما يغييب عن البيت ولمدة عدة ايام فطلبت تلك المراه من اهلي ان ابيت عندها لانها تخاف ان تبقى لوحدها في البيت وعرضت لاهلي عرضا مغريا هو انها ستقوم ياعطائي الدروس لانها كانت متعلمة ولديها شهادة الاعدادية قبلوا على الفور هذا العرض وطلبوا مني الذهاب مع الجاره …. ذهبت اليها استقبلتني عند الباب بلهفه وابتسامةبقيت عالقة في ذهني منذ اكثر من ثلاثين سنة دخلت الى داخل الدار وكانت صغيرة تتكون من غرفة نوم واحدة واخرى للاستقبال ومطبخ فقط فطلبت مني الدخول الى غرفة النوم لان الجو كان بارد دخلت الغرفة وكانت جميلة ومرتبة وكانت هى تلبس روب شتوي كنت استرق النظر الى تلك المراة التي كان مبتسمة ودائما تنظر الي وكان الخجل ينتابي كلما وجدتها تحدق بي بعد ان قدمت لي بعض الاكل والحلويات فجاه وجدتها امام المراه تضع المكياج والعطر وبعد ان اكملت قامت بتشغيل الراديو على اغاني عبد الحليم حافظ ثم قامت بنزع الروب وكانت تلبس ملابس النوم الخفيفة وجلسة بجانبي على الفراش على الارض وكانت امامي مدفاة طلبت مني ان انزع القمصلة التي ارتديها تململت واقتربت مني فقامت هي بنزع القمصلة بيدها ثم سالتني ماذا عندي من المواد الدراسية التي احتاج منها تدريسي فكانت المادة هي < الاحياء> للصف الثاني المتوسط اخذت من يدي الكتاب وسالتني عن موضوع التحضير لم اجبها لكني فتحت صفحات الوضوع المطلوب للتحضير البيتي نظرت الي وهي تبتسم ابتسامة ونظرة من عينيها وانا اهرب بناظري الى نار المدفاة فقالت لي الموضوع هو الجهاز التناسلي للانسان اجبتها على استحياء نعم وضعت يدها تحت ذقني ورفعت راسي وقالت لماذا انت تخجل منذ ان دخلت وانت ليس في حال طبيعية علبك ان تبعد الخجل وتنطلق لانك لاتستطيع فهم الموضوع وقالت ان هذا الموضوع عادي نحن درسناه من قبل بل مدرس رجل من قام بتدريسنا وشاهدنا الصور عليه لنبدا وكان الموضوع الاول الجهاز التناسلي الذكري وبدات الشرح وقالت مثال هذا الجهاز هو وكانت تشير الى قضيبي عندها احسست بالطمانينة وذهب عني روع والخجل والتردد وانحلت عقدة لساني عند ذلك بدات المراة بوضع احد يدها على فخذي وهي تدلك لي ومرة على راسي وغيره من المناطق العامة الى ان وصلناموضوع الجهاز التناسلي للانثي قلت لها هذا الموضوع غير مطلوب منا لكنها اصرت على شرحه لي وبدات الشرح وهي مملؤة عنفوان لم يسعفني سني الضغير على الفهم ثم سالتني > بدا الخحل يعود لي من جديد وقبل ان يغلبني بادرت هي بالاجابة > اجبت نعم بهزة راسي هي تضحك وكانت كثيرا ما تترك كثير من مفاتنها تظهر وكانها لاتدري قالت لي ما رايك ان ترى موضوع الدرس بشكل اكثر ايضاح هيا انزع لنبدا بالشرح الايضاحي فقامت هي بنزع اللباس وامسكت بقضيبي ثم قامت بسحب احدى يدي ووضعها على كسها وقدكان ناعما كاني المسه قبل قليل بعدها قامت بسحبي الى حضنها وبدات وكانها لم ترى رجلا من قبل في تلك اللحضات كنت انصاع لما تطلب واذا نحن عراة حدث عندي الانتصاب فطلبت مني ان ادخل قضيبي الذي هو مازال لم يبلغ الطول المطلوب فقامت بالامساك به ووضعه في كسها وهي تتقلب وتأن وتتلذلذ فاذا بي يحدث لي شيء من الرجفه والخلجان ارعبتني او ادهشتني تلك الحالة فاردت النهوض امسكت بي مما زادني ارتباكا وحيرة وما ان افلتتني من يدها لبست ملابسي بسرعة وهربت الى بيت اهلي من فوق السياج الذي بيننا ودخلت بيت اهلي خلسة فلم استطع النوم فوجئت وبعد نومي قبل شروق الشمس بقليل في الصباح امي توقضني لغرض ايصال جارتي وزوجها الذي جاء للتو من العاصمة ليأخذ زوجتة الى اهلها لوفاةوالدتها فقمت ووجدت الرجل عند باب داره فطلب مني الدخول الى زوجته لتسرع دخلت الدار وتلك الليلة الماضية مازال ماجرى فيها يسيطر على مخيلتي ولماذا انا هربت عندما حدثت الرجفة وكانت تبكي فجاة ماان راتني قامت بسحبي امام شباك الاستقبال المقابل لباب الدار الرئيسية وتنظر لزوجها فقالت ما بك هربت هل سالك اهلك وقبل ان تكمل اجبتها لم يرني احد وهم يعتقدون انني اتيت الى بيتنا في الصباح الباكر اطمانت ويبدو انها كانت قلقة لانها وضعت يدها على قلبها وقالت اياك ان تتحدث او تقص ما جرى لاحد قلت لها لا اطماني عندها صاح زوجها هيا ياامراة همست في اذني وقالت ساعود وسوف ارى كيف تهرب فقبلتني قبلة كانها اليوم تقبلني ذهبت المراة مع زوجها مضى نهار ذلك اليوم وجاء الليل وكان اطول يوم حيث اخذ الخيال مني ماخذه عن الليلة الماضية وتمنيت انها موجودة اخذت خيالاتي ترسم لي مفاتنها واحلم وانا في يقضة تامة وانا اقبض واعتصر واذا بتلك الرجفة ونفض لذيذ في قضييبي وبدات حياة لي جذيدةاساسهاارق وخيال وكل ليلة قذف ورعشة وكلما مضى الوقت عرفت شيئا عن عالم ولجت فية عنوة ادخلتني فيه جارتي الجميله وانا انتظر فالغيبة طالت وانا احترق واتوق لرؤية ذلك العالم الذي لا يسمح لي بالذخول اليه الا جارتي مضى شهر تقريبا على غيابها وعندما كنت عائدا من المدرسة وانا امني نفسي ان اعود فاجدها قدعادت رايت من بعيد سيارة حمل امام باب جارتنا فتثاقلت خطواتي لاني احسست بالريبة والخوف وصلت الىالدار رايت العمال يحملون اغراض البيت في السياره وقفت مندهشا قليلا اكمل كل شيء خرج زوج جارتي ليقول لي انها ارسلت اليك بهدية ونحن سنعود الى العاصمة ولن نعود… عندها اسودت الدنيا في عييني على فراق جارتي التي لم اراها لليوم هذا ومذ تلك الليلة بقيت في عالمي الخيالي اعيش مع جارتي التي اراها كل امراة يطلبها قلبي او شهوتي واعيش مع العادة السرية التي لا يعرف الكثيير ممن حولي عن تلك الحياة وذلك العالم عالم جارتي حيت الارق والسهر والخيال والغريزة التي لاتشبعها نساء الكون الاجارتي من يدلني عليها لكي اعيش من جديد كمايعيش الناس وتاخذني الغفوة ما ان اضع راسي على الوسادة كالاخرين———— اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

يوليو 30

كسي الصغير لا يحتمل

نحن عائلة على قد الحال بل اقل من المتوسط اعيش مع امى وابى واختى التى تصغرنى باعامين وكنت بدات مرحلة مراهقتى فانا قد بلغت 16سنة ونعيش فى بيتنا الصغير قصدى حجرتنا الصغيرة فابى يعمل طوال اليوم والليل ليكفى متطلبات البيت بالعافية وكنت احاول ان اعمل فى اى مكان ولكن لاتسمح لى الفرصة وكان ابى يرجع متاخر ليمدد جسمة على جنبة بجوار سريرنا وساعات لما كان يحب يمدد وينام مع امى كان ياتى ساعات ياخد اى واحدة وهى نايمة بجوار امى وينام مكانها ويبداء يمارس معها وكنت اوقات كتيرة اسمع وارى ما يحدث بينهم وكنت العب فى جسمى الصغير ولما كان بيشيل اختى للكنبة واظل انا اكمل قرائة القصة من هنا

يوليو 24

نيك فى اى منطقه

انا اسمى محمودبلغت من و انا فى اعداى من سعتها مابطلتش ضرب عشرات زبى علطول هايج المهم اتعرفت على بناااااااات كتير بس ال اثرت فيا وحده اسمها ثومه كانت بتتناك نيك جماعى المهم قابلتها عند واحد صاحبى فى الشقه كانت عنده وبينيك فيها وبتبات عنده سابنا لوحدنا وخرج قربت منى وقالتلى هات بوسه الصراحه كانت اول مره ليا انا كنت امارس فى البنات فرش معرفتش لذة الكس من جوه المهم بوستها وقلعت هدوما وانا قلعت الصراحه زبى كان و اقف بس نام تانى بس المهم لعبت فيه اصله كان نايم من الترمادول وبعدين قام وبلت فتحت كوسها ودخلته حسيت روحى بتخرج منى وفضلت انيك و ابوس فى صدرها مش مصدق وارفع رجليها على كتافى و اضغط و هيا تصرخ فضلت انيك ساعه و تقلى انت مش هاتنزل لبنك تعبت ريحنا شويه وبعدين دجه صاحبى دخل ناكها 10دقايق وخرج و بعدين قالتى يا انا يا نتى النهارده انا ماشفتش زيك وبعدين قعت انيك عملت كل الاوضاع الى بشوفها فى الافلا م السكس وضلت انيك لغايت ما اغمى عليها و قالتى انت ليك 3 سعات و نص وبعدين رفعت رجليها على كتفى وكسها بقى بارز ودخلت زبى وفضلت زى المسطره انزل عليها و هيا تصرخ و نزلت لبى وارتعشت هيا وجالها نزيف من جوه وقالتى توبه انا نمت مع نص شباب مصر ماشفتش زيك توبه انا م معاك تانى المهم بعد اسبوع اتصلت بيا ونمت معاها مرتين تامى الصراحه كسها ديق وهيا عندها امكانيات جميله اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

يوليو 17

على طاولة المكتب الجزء السابع

على طاولة المكتب الجزء السابع و عندما دخلت اقترب منه و ارتكزت على المكتب و هي تنظر في عينيه و تتكلم معه بكل نعومة و رقة و قالت : بدي توقيع صغير من حبيب قلبي مشان اقدر اكمل شغلي … ممكن؟ فقال لها كمال و هو يشعر بالمحنة من دلعها و غنجها : طبعا حبيبتي ..أحلى توقيع لأاحلى عيون و قام كمال عن كرسيه و توجه الى باب المكتب و أغلقه بالمفتاح و اقترب من سارة و هي تقول له : حبيبي ليش سكرت الباب شو في .. فأمسك الورق منها و رماه على الطاوله و اقترب من سارة و أمسك خصلات شعرها و وضع يده الثانية خلف رقبتها و اقترب من شفتيها و قبلّها اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

يوليو 15

افضل مواقع سكس ,دليل مواقع سكس,منتدى سكس مجاني,

كيف تغرين شريكك وما هي اكثر الاعضاء التي تغري الرجل ماذا عليك ان تلبسي حين مقابلته ؟ اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

يوليو 12

جارنا

كنت في 17 من عمري وكنت سمين بعض الشيء فكان جارنا رجل في 40 وكان اغلب اوقاته سكران وفي مره من المرات قد شاهد فلم اباحي فكنت شديد الشهوه فذهبت اليه وتوسلت له ان ينكني فلم يرفض وقال اهلا بك فقال لي شرط انتمصه فوافقت فمصيت زبه ووضع زبه في طيزي ولاكن بشده فكنت استمتع استمتاع شديد وكنت اقول له اقوى و بعد ذالك قد وضع حليبه فيني ولاكن لااستطيع ان انام ليله اذا لم ينكني والان انا احن اليه بعد مات ولاكن وجد غيره فهوه اخي الذي يملك زبا لايتصوره العقل ولاكن ليس مثل استمتاعي بذالك الرجل اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms: