أغسطس 17

ام سمر

تبدا القصة منذ حوالى شهرين حيث لنا جارة تسكن بنفس الشارع الذى اسكن بيه وهى تبلغ من العمر حوالى 45عاما وله جسم كبير حسث انها ذات جسم ممنلئى جدا وقد كنت اقابله كلما خرجت من المنزل ولم يكن بينى وبينها حين ذاك غير الافاء التحية فقط حتى جاء اليوم الموعود فلقد ذهبت لسئواله عن احوال ابنه المتزوج حديثا واهنئه على زيجه ابنه وخلال الحوار كنت انظر الى كسه وهى لحظات ذلك وفى خلال سياق الحديث طلبت منها رقم تليفونها المحمول فاعطتنى ايه ولم تملر تلك اليله الا وانا اتصل بيه وظل حوارنا حوالى نصف ساعة وانا الف وادور فى الكلام حتى باغتتنى هى بانها تعلم ماذا يدور بخلدى ومشاعرى فقالت لى انت عاوز ايه منى بالضبط فقلت له انى عاوز اشوفك على انفراد علشان فى موضوع عاوز اكلمك فيه فقالت لى موضوع ايه اتكلم انا سمعك فقلت له مش ها يتفع فى التليفون لازم اقابلك على انفراد فقالت لى ايه هو الموضوع الاى انت عاوزينى فيه على انفراد ده فقلت له ده موضوع خاص جدا فقالت لى ممكن توضح انا مش فهمه فقلت له الموضوع الاى انا عاوزك فيه لازم نتكلم فيه على انفراد ونكون لوحدنا علشان الموضوع ده خاص جدا فقالت لى انت عاوز تنكنى فقلت له وانتى عرفتى منين فقالت لى شكلك وطريقة كلامك بتقول كده فقلت له وليكن انتى رايك ايه فقالت ممكن تنكنى على التليفون انا معك فقلت له مش ها ينفع انا عاوز اشوف الجسم الرهيب ده فقالت لى طيب يله تعالى انا كسى مولع تعالى طافيلى كسى فقلت له الوقتى مش اينفع الساعة دالواقتى 3بعد نص اليل ممكت اجاليلك بكره بعد ما اخلص شغلى وهادبكى تلفون وانا على اول الشارع وفعلا ماشا اليوم عادى لحد ماجت اللحظه الحاسمة وانا راجع من الشغل وانتظروانى فى الجزء الثانى من قصتى مع ام سمر اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 17

اخت مراتى

انامراتى جسمها جميل ولهاكس رائع جدابحب امصة كل يوم قبل الشغل وفى يوم جت اختها من امريكاوفى الليل دخلت علينا وانا بنيك مراتى والحس كسهاومراتى بتقول اةةةةة بصوت عالى ولقيت احتها بتفرك كسها رحت جايبهاوحاطط زبرى فى فمهاوقلت لها لازم تاخدى واجب الضيافة وقلت لى واختى قلتلها تتفرج علينا بدء زبرى يتنفخ وهى تلحسة بكل قوتها وقلت لها عايزة فى كسك ولا طيزك حطة فى طيزى اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 16

مع سحاقيتان

مع سحاقيتين قصة قصيرة كازنوفا العربي ————— هذه قصة لم تكن قد جرت حوادثها معي ، بل مع شخص اخر ، ارسلها لي على بريدي الشخصي ولا اعرف اسمه الحقيقي ، وطلب مني ان اصيغها على شكل قصة ، واذ كان قد كتبها بلهجة بلده العامية ، فقد قمت انا وحولت كتابتها الى اللغة العربية ، وصغتها صياغة فنية . كازنوفا العربي *** يقول صفاء (وهذا الاسم الذي عرفته من خلال رمز بريده الالكتروني): انا شاب في الثلاثين من عمري ، مهندس زراعي ، غير متزوج ، وانا مسؤول عن مجموعة بساتين النخيل التي ورثها ابي عن جدي ، اعيش مع والدي الموظف وزوجته الثانية الموظفة معه في الدائرة نفسها ،واختي من ابي “هناء” ذات الخمسة عشر ربيعا . كنت قد بنيت لي غرفة واسعة جدا ، لها بابان ، احدهما ينفتح على هول البيت الداخلي والباب الثاني ينفتح على الحديقة الامامية لدارنا. كنت قد نظمت الغرفة على هواي ، فعندما تدخل من الباب الداخلي يستقبلك نصف طقم قنفات للجلوس ، ومنضدة من الاستيل والزجاج عليها تلفزيون وفيديو ، واخرى منضدة خاصة بالحاسوب ،فيما وضعت في منتصف الغرفة ستارة مخملية تنزل من سقف الغرفة الى ارضيتها ، ثم ياتي بعدها سرير خشبي وثير لشخصين ، بعده الكنتور ذي الابواب الاربعة ، ثم قاطع خشبي يفصل الغرفة الى قسمين ، الكبير الذي وصفته ، اما القسم الصغير والذي بعرض 2 متر ، فقد وضعت فيه ثلاجة ، وطباخ غازي صغير لعمل الشاي والقهوة. قبل ان تصل الى مكان الستارة ، ينفتح باب جانبي على حمام ومرافق صحية. كانت اختي هناء تعمل على حاسوبي الخاص بموافقتي في كل يوم… وقد كنت احتفظ فيه على مجموعة من الفايلات التي استطعت ان اخفيها (هيدينك) فيها مجموعة من الافلام الجنسية وصور بعض صديقاتي. في يوم ما عدت الى بيتي في الساعة العاشرة صباحا، لاخذ بعض ادوات الزراعة التي اشتريتها امس الا اني نسيت ان اخذها اليوم ، اوقفت سيارتي في الشارع ، فتحت الباب الخارجي للبيت ، ودخلت الحديقة الخلفية حيث توجد الادوات ، وعند العودة سمعت اصوات ضحك تاتي من غرفتي، قلت مع نفسي : هي هناء وصديقتها جارتنا سامية ، الا انني سمعت ان سامية تقول لهناء ، لننام على الفراش ، عندها اقتربت من شباك غرفتي، ورحت ابحث عن منفذ لي لارى ما يجري ، وقد وجدته في زاوية الشباك اذ ان الستارة قد ازيحت قليلا ، وكان الشباك ينفتح على السرير مباشرة … هالني ما رايت ، بل قل انعشني ما رايت ، بل ان ما رايته على السرير قد حرك في نفسي مشاعر جنسية ادت الى انتصاب عيري ، كان هناك جسدان شابتان عاريين ، خمسة عشر ربيعا لكل جسد ، لحم بض ، اجساد متناسقة وطرية ، نهود كحبة الكمثري ، فيما الشعر الاسود لكليهما ينزل على اللحم الابيض البض كالشلال ،خصور نحيلة ، فيما الاوراك عريضة ، وطيازة كبيرة ، والافخاذ ممتلئة باللحم الناعم البض ، الا ان طيز هناء كان اكبر بقليل من طيز صديقتها سامية … لم اتمالك نفسي ،فاخرجت جهاز المحمول وبدأت بتصوير ما يحدث امامي ، كانت الفتاتان قد نامتا على السرير بوضع (69) وراحت كل فتاة تلحس كس الاخرى ، وبعد دقائق تصاعدت التاوهات في الغرفة ، وعندما انتهيتا ، خرجت مسرعا من البيت. عند عودتي عصرا ، حولت ما صورته الى جهاز الحاسوب ، وتركت الفايل الذي يضمه متعمدا على الدسكتوب لكي تفتحه هناء غدا كعادتها بعد ان تعمل عليه . وحدث ما خمنته ، اذ عندما عدت عصرا من البستان ، راحت هناء تبتعد عن مجالستي وهي التي تجلس في اغلب الاحيان معي في غرفتي ، بل بان عليها الخجل … كانت قد دخلت غرفتها . وفي اليوم الثاني لم اذهب للعمل ، حتما انها اتصلت بصديقتها ، او ان صديقتها شاهدت الفيلم معها، لهذا لم تات اليها صباح هذا اليوم. ناديت عليها ، فاجابتني من غرفتها انها تحضر دروسها. صحت بها : اعملي لي الفطور. لم يحدث هذا من قبل ، اذ كانت تسرع لخدمتي ، وكانت تحبني وانا احبها بل ادللها، واسمح لها العمل على حاسوبي ، وكان كل مصروفها مني ، دخلت غرفتي وصينية الفطور بين يديها المرتعشتين وعينيها دامعتين ، تركت الصينيه على المنضدة وخرجت مسرعة. بعد الانتهاء من تناول طعام الفطور ، دخلت عليها غرفتها ، فاستقبلتني قائلة وهي تبكي : صدقني كنا نلعب… انه لعب بنات . جلست بالقرب منها على السرير ، وقلت لها ضاحكا : ومن سالك عما كنتن تفعلان ؟ ها … هذا من حقك ، انك تمرين بفترة مضطربة جدا ، في هذا السن تحتاجين الى مثل هذا الفعل … ولكن كوني حذرة انت وصديقتك… لم ازعل صدقيني… وضعت يدي على راسها وقبلتها على جبينها ، هيا اغسلي وجهك وكفى بكاء. قالت باكية : والله لم افعل ثانية . قلت لها مبتسما : كفى ، افعلي ما تشائين ولكن بحذر. ثم خرجت وغيرت ملابسي وغادرت. *** مرت ايام لم ترفع هناء راسها بوجودي ، بل كانت دائما تخلق الاعذار لتدخل غرفتها… وفي احد الايام ناديتها واجلستها بالقرب مني ، سالتها : هل شاهدت سامية الفيلم؟ ردت بحركة من راسها بالايجاب . قلت لها : اتصلي بسامية ودعيها للذهاب سوية يوم غد الى احد البساتين. نظرت لي وقالت: ماذا نفعل؟ اجبتها : للترفيه عن نفوسنا . وضحكت . قالت: صدقني لم نفعل بعد الان . قلت لها : ولكن اريدكن ان تفعلن امام عيني لكي تصدقن ان الذي تفعلن لا يهمني. ارادت ان تقول شيئا ، فقلت لها وانا اقوم لاخرج : هيا اتصلي بها . *** عندما وصلنا الى البيت الصغير في البستان ، دخلن سوية الى البيت فيما تاخرت انا ، وبعد لحظات ناديت على هناء وعندما حضرت كانت ترتجف خشية مني ،قلت لها : اقنعي سامية ان تدخل معي غرفة النوم ، ساذهب انا لاتفقد البستان .. لم تتحرك ، فصحت بها : هيا ادخلي البيت… وذهبت الى داخل البستان . عندما عدت ، كانت عيونهن تنظر لي ، دخلت غرفتي ، خلعت ملابسي وبقيت باللباس فقط ، وتمددت على الفراش وغطيت جسدي بالملاءة البيضاء انتظر قدوم سامية. بعد اكثر من ربع ساعة انفتح الباب واندفعت سامية الى الداخل وكأنها قد دفعت دفعا…واغلق الباب ، ظلت سامية واقفة قرب الباب وهي منكسة الراس ، قلت لها : تعالي … لا تخافي … واشرت لها ان تنام معي على السرير. بعد لحظات كنا قد غرقنا في قبل ولحس وضم ولمس ، حتى راحت ملابسنا تنتشر على ارضية الغرفة. كنت ما زلت الحس حلمتي نهديها الكمثريتين ، فيما عيري راح منتصبا وهو يتحرك بالقرب من كسها الصغير من وراء اللباسات الداخلية ، صعد في راسينا الشبق الجنسي ، عندها خلعت لباسي ولباسها ، ورحت احرك عيري بين شفري كسها الناعم الصغير المحلوق من الشعر . ترطب كسها اكثر من مرة وتاوهاتها تتصاعد ، عندها قلبتها على بطنها ووضعتها بوضع السجود ، رطبت فتحة طيزها الصغيرة بقليل من اللعاب ورحت اوسعها باصبعي ، عندها دفعت براس عيري في فتحة طيزها ففلتت من بين شفتيها صيحة الم عالية اااااااااااااااخ ، حتما سمعتها هناء ، ورحت ارهز عيري في طيزها وهي تتالم ، ثم انقلبت تاوهات المها الى تاوهات لذة ونشوة ، اااااااااااااااااااه اااااااااااامممممممممم ، اااااااااااش حتى وصلنا سوية الى اللذة القاتلة ، قذفت في طيزها ، فيما كسها ترطب اكثر من مرة. خرجت من الغرفة عاريا تماما وعيري منتصبا لاذهب الى الحمام ، كانت هناء جالسة في الصالة وعندما راتني امالت راسها لكي لا ترى عيري المنتصب ، وعندما عدت من الحمام كانت سامية جالسة في الصالة بكامل ملابسها. بقيت في الغرفة ، شربت سيكارة، وبعد لحظات ناديت على هناء ، قلت لها : اذهبن للتنزه في البستان. عندما عدنا قلت لهن ونحن في السيارة : طالما انتن معي فاطمئنن على عذريتكما . لم تقل احداهن شيئا. قلت لهن : الجمعة القادمة سناتي مرة اخرى، ثم قلت لسامية : لا تهتمي … ستكونين معي في امان. صدقت على قولي بايماءة من راسها. ثم قلت لهن : مارسن الجنس سوية ولكن بحذر. بعد يومين ناديت على هناء ، وعندما دخلت الغرفة اشرت لها بيدي ان تنام قربي … فعلت ذلك ، ورحنا نتبادل القبلات كعشيقين ، ثم رحت امص حلمتي نهديها ، وخلف اذنيها ، حتى ذابت من الجنس وسلمت جسدها لي ، عندها قلبتها لتكون بوضع السجود ، ورحت انظر الى طيزها مبهورا ، فيما كانت هي ملتفة براسها لترى عيري المنتصب الذي حتما ان سامية قد اعلمتها بكل شيء ، بالالم اول مرة والنشوة، وبعد دقائق كان عيري قد بدأ بالدخول ، ندت منها صرخة الم ، صاحت بي راجيا ان ادخله في طيزها بهدوء ، فرحت ارهز بطيزها فيما يدي تلعب ببظر كسها الصغير وشفريه الورديتان،تاوهت اااااااااااااااااااه صاحت … صرخت لذة ونشوة اااااااامممممممممم…وقذفت في طيزها فيما كان كسها الصغير الناعم رطبا جدا. اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 16

قصتي مع بنت خالتي وغدرها بي

السلام عليكم قصتي مع بنت خالتي الجمليه بدايه القصه كانت بنت خالتي نوره ذات يوم رن جوالي اذا به بنت خالتي فرديت هلا قالت هلا فيك لو سمحت يا فهد ممكن تجيب عشاء لأني جايعة مررره قلت لها اوك انا الحين راح اروح المطعم واجيب الأكل ثم سكرت الأتصال وانا مستغرب كيف عرفت رقمي قلت لعلها معجبه بي جمالي وبعدها صارنا اصدقاء نتواصل مع بعضنا بالهاتف ثم لقائات بسيطه حتا ذات يوم ارت أن ارها فوافقت في الحال عندما دخلت منزل خالتي في الليل اذا بها سارة لابسه اجمل قميص رأيته حتى أني كتو أن اسقط من جمالها فتضامينا وجلسنا وسولفنا وبعد مرور 6 أشهر من الرومانسيه اتصلت علي وقالت أن امها عرفت بالموضوع وانها سوف تأخذ هاتفها منها وقالت الموعضوع خلاص انتها لا تكلمني واغلقت الجوال في الحال واحنا يوم كنا نكلم بعض أرسلت لي صورها وانا سجلت مكالماتها وبعد بقربا خمس شهور اتصلت على نفس الرقم من جوال آخر فردت هي نفسها فقلت لها انا فلان عرفتيني قالت ايه وش تبي قلت لها أنا ابيك والله مشتاك لك فأغلقت جوالها في الحال وبعد يوم اتصلت ثانية فردت وقالت انا ما ابيك خلاص ريحني انا ما عاد احبك فقلت لها ما دام كذا انا آسف انا عندي صورك ومكالماتك شوفي حبيبتي اذا تبينها تنتشر فعندي طلبات قالت انت كذاب تبي تهددني ههههه ومره ثانيه اقفلت الجوال [b]فأرسلت لها صوره وفيها مقطع صوت وهي تسولف علي كيف اجي بيتهم بنص الليل [b] [b]بعد ما أرسلت لها اتصلت وقالت حرام عليك ليش سجلت صوتي وليش ما مسحت صورتي [b] [b]قلت لها اهااه تبين امسحها وما تنتشر عندي طلبات؟ [b] [b]انا ابيك اقابلك بس مو أي مقابل قالت تكفى ما ابي ارحمني وخلني الله يخليك قلت لها بسرعه تبين أو لا خلصيني [b] [b]معاي رقم ابوك [b] [b]فقالت خلاص تعال اليوم الساعه 1 في الليل قلت أوك وانا طاير من الفرحه لأني سوف انيكها [b] [b]بعد ما جائت الساعه واحده ذهت إلى منزلها وكانت تنتظرني دخلت عندها قالت ايش تبغى الحين قلت خلينا نروح في الغرفه فدخلنا قلت لها يلا شيلي ملابسك قالت آخر مره تكفي لا تسويها قلت يلا بسرعة حتى انا شلت ملابسها بالقوه ونمنا على السرير وشلت ملابسي وبدأت في النيك كانت أسعد لحضات مرت علي وانا بين نهديها الصغيره والطيز الجميل فقالت لي وانا انزع ملابسي انا عذراء قلت ما فيه مشكله فيه حل ثاني من ورا وبدأت أدخله وهي دمعتها على خدها حتى قذفت على صدرها ومن بعد ذلك اليوم وانا انيكها وصارت هي التي تتصل على لكي انيكها والقصه حقيقيه انا الذي عاش احداثها حتى الآن وانا انيكها وشكرا اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 16

كما جاءت على الايميل بالضبط8

كنت وقتها في بداية السادسة عشر من عمري وكنا نسكن في شقة بالقاهرة وكانت تسكن بالشقة التي بجوارنا …… عروسه ريفيه في السابع عشر من عمرها أسمها فتحيه … لم تكن قد نالت قسطاً كافياً من التعليم .. ومتزوجه من ابن عمها المحاسب في كرخانة استثمار منذ سنه تقريباً .. وقد كانت تزورنا كثيراً وتقضي معظم أوقاتها مع والدتي وأختي اذ كان زوج فتحية يأتي من عمله عند المغرب .. وبما أنها ريفية ونحن نعتبر من العوائل المحافظه جداً .. فكان زوجها يطمئن على وجودها مع والدتي الكبيرة في السن .. على أن تساعدها في عميل الاكل أو أي مساعدة أخرى … ولم تكن تعتني بنفسها بوضع المكياج أو عمل فورمات لشعرها … كانت طبيعية .. كانت جميلة بعض الشيء … ولكنها كانت تمتلك جسد لا يمكن وصفه من جمال تنسيقه وأطياز ترتعش مع كل خطوة تخطوها … وقد كنت اضرب عشره وأنا اتخيل بأني أنيكها في طيزها.. وكان لها نهدين يريدان أن يخرجا من بلوزتها ليعلنا عن تمردهما … فكانت تثيرني وكنت كثير التهريج والهزار معها.. … ففي أحد الأيام كنت قد شعرت بتعب بداية انفلونزا .. فعدت من المدرسة الى الشقة مبكراً عن العادة .. ولم يكن في الشقة غير والدتي التي أصبح نظرها وسمعها ضعيف بعض الشيء … وعندما وصلت الى الشقة كنت أعلم بأن فتحية إما في شقتها أو في شقتنا وتمنيت بأن تكون مع والدتي .. واثناء تفكيري في ذلك سرت في جسدي رغبه جنسية في فتحية وقررت بأن أحاول معها اليوم اذا كانت موجوده مع والدتي .. فضربت جرس الشقة فاذا بفتحية تفتح لي الباب وقد كانت تلبس قميص نوم شفاف ولم تكن تلبس ستيان ومن فوق قميص النوم كانت تضع روب بشكير بمبي مفتوح.. منظر ما أن رأيته حتى بدأ زبري في انتفاخ البطيء … فسلمت علي وقالت … ايه يا صبحي خير ايه اللي جابك بدري النهارده .. وكانت الساعة حوالي العاشرة صباحاً .. فقلت له اصلي تعبان شويه وعندي مباديء برد … فقالت الف سلامه عليك .. فدخلت الى غرفتي التي كانت يفصل بينها وبين غرفة والدي ووالدتي وغرفة شقيقتي صاله … وكانت والدتي في هذه اللحظة في المطبخ … واثناء خلعي لملابسي .. اذا بفتحية تدخل على في غرفتي وقد كنت واقفاً بالسليب ولم أكن البس فانله داخلية فبدت عضلاتي التي لم تكن متضخمة ولكنها مرسومه بحكم إني كنت رياضياً …… لم أكن العب رياضه بعينها ولكني كنت اسبح … والعب تمارين ضغط .. ورفع اثقال خفيفه من أجل تقوية العضلات ولم تكن عندي رغبة في تضخيم عضلاتي … وقد كنت معجباُ بجسمي وكنت كثير النظر اليه في المرآة .. المهم دخلت فتحيه وهي تقول الف سلامه عليك يا صبحي … فقلت لها : ممكن يا فتحية تعمليلي كباية شاي .. فقالت لأ ده أنا عملتلك كباية لمون دافيه تشربها وتنام … ومعها حبة ريفو .. وحتكون عال العال .. فشكرتها وقد بدأت في لبس التي شيرت .. وأنا أنظر اليها .. بعيون جريئه وبتركير شديد في صدرها وقد بدت بزازها وكأنها تغازلني … لم استطع التحكم في زبري فقد بدأ في الانتفاخ فنظرت اليه فتحية وهي تبتسم .. فنظرت الى زبري وحاولت أن أخفي حركته وهو ينتفخ .. فتناولت الفوطة ولففتها على وسطي .. وكانت فتحية تنظر اليه وهي تضع كباية الليمون على التسريحة بغرفة نومي … وخرجت … ولكنها كانت قد الهبتني وهيجتني بقميص نومها وبزازها الظاهرة وحلماتها النافرة عنه .. فبدأت في الضغط عليه .. في محاوله مني لتهدئته لأن والدتي أكيد حتيجي … ولكنه رفض الرضوخ للنوم … … فدخلت تحت الكوفرته .. لأني متوقع حضور والدتي لتطمأن علي …… وفعلاً ما هي الا ثانية وكانت والدتي عندي … اطمأنت علي وذهبت الى المطبخ .. وكان زبري قد هدأ … وبدأ ت أرتعش .. مش عارف هل هي ارتعاشة رغبه أم ارتعاشة من دور البرد الذي اصابني وقد كنا في نهاية شهر ابريل .. كنت أشعر ببرد ولم تكن الدنيا بارده لهذه الدرجة .. وقد بدأ ت حرارة جسمي ترتفع … فتركت موضوع فتحيه …. وتغطيت في محاوله مني للنوم … ولكن قبل أن تغمد عيني.. اذا بفتحية تدخل علي الغرفة .. وكأنها تريد أن تطمأن علي .. فرفعت رأسي ونظرت اليها … فقالت آيه …. اخبارك ايه دلوقت … ؟ ولم تكن حبة الريفو عملت مفعولها بعد .. فقلت لها أحسن شويه … فقربت مني ووضعت كفها على جبهتي وبدأت تتحسس خدودي … وكأنها تريد أن تتحسس حرارة جسمي .. ولكنها في الحقيقة قد رفعت حرارة شهوتي .. وبدأ زبري في الوقوف مرة ثانية بعد أن هدأ عن ثورته الأولى … ولكنه رفض هذه المرة إلا أن يظل شامخاً .. فقلت لنفسي ديت فرصتك يا واد ياصبحي.. وبينما هي تتحسس خدودي ……… وبطريقه وكأنها غير مقصوده وضعت يدي على صدرها .. فنظرت لي وهي تبتسم . وهي تقول بطل شقاوة يا صبحي .. فضحكت .. فاذا بها تضع اصبعها على شفتي وتقول …… وطي صوتك …. فعرفت أنها جاءت الى غرفتي من وراء والدتي فزاد ذلك من رغبتي وشهوتي الى نيكها ولم أكن قد نكت كس مفتوح من قبل … فهمست لها وقلت :…هي ماما فين فقالت لي: في الحمام .. ما أن قالت لي ذلك .. حتى استجمعت قواي وأطبقت عليها من وسطها وسحبتها نحوي الى السرير فوقعت من هول المفاجأة وهي تقول بتعمل ايه يا مجنون … فقلت لها ده انتي اللي جننتيني … فدفعتني بيديها ونهضت من فوقي وهي تهرول الى خارج الغرفه … فازداد ارتعاشي من شدة البرد والخوف من ردة فعلها السلبية تجاه جرأتي مع ارتفاع حرارتي الجسدية … وزاد عليها ارتفاع حرارة الرغبة .. فبدأت ارتعش .. وأنكمشت على نفسي .. في محاوله لتدفئة جسدي وتهدئة زبري الذي وقف كقضيب السكه الحديد .. فشعرت برعشة لذيذه وأنا أضغط على زبري … آه حاله ألم عضلي ورغبه جنسيه مزدوجة ..وبينما أنا في هذه الحالة … اذا بفتحية تدخل على مرة أخرى وهي لابسه الروب بتاعها وكأنها ذاهبه الى شقتها … فدخلت ووقفت عند باب غرفتي.. وقالت : بصوت عالي …. طيب يا صبحي عايز حاجه أعملها لك قبل ما أروح شقتي … فقلت لها .. انتي تعبتيني يا فتحيه ..!!! قالت . ليه يا صبحي بتقول كده .. انا عملتلك ايه … فقلت لها .. مش عارفة انتي عملتي فيا ايه .. فضحكت في مكر وقالت لأ مش عارفه .. فقلت بصي … فرفعت الغطاء من على جسمي وكان زبري واقف وقد أخرج رأسه من السليب وبدا رأسه وكأن به حساسية من احمراره .. فنظرت فتحيه لي وقالت عيب كده يا صبحي.. فقلت لها … عيب ايه وأنتي تعبتيني .. فقالت لي يعني عايز ايه … فقلت لها يعني انتي مش عارفه … فضحكت وهي تضع يدها في فمها .. وقربت من السرير ووضعت يدها على رأس زبري وهي تتحسسه بأصابعها .. يعني بقيت راجل يا صبحي … فقلت لها : مش تشوفي اذا كنت راجل ولا لأ…!!! …وكنت قد وضعت يدي على خصرها الضامر .. وجذبتها لتجلس على حافة السرير … فجلست وعينها على الباب .. خوفاً من حضور والدتي في أي لحظه فقلت لها … ايه خايفه … فقالت الحاجة تيجي وتشوفنا في الوضع دهوت تبقى مصيبة .. فقلت لها ما تخافيش .. فنهضت من السرير .. وقمت بقفل الباب بينما هي جالسه على حافة السرير .. وقد كنت أرتعش من شدة الرغبة والانفلونزا … شعور غريب … فقالت لي فتحيه .. صبحي أنا لازم أمشي دلوقت … فمسكتها وضممتها الى صدري وبدأت في تقبيل رقبتها وهي تتمايل وتحاول أن تدفعني بعيد عنها .. ولكن برفق … بطريقة الراغب الممتنع …..!! وكأنها تريد أن تجذبني اليها ولكنها خائفه .. وقد أغمضت عينيها .. وعندما رأيتها وقد أغمضت عينيها وهي تهمهم آه لأ يا صبحي عيب كده انا ست متجوزه … وقد ذات كلامها من شدة شهوتي .. وعرفت بأنها مستجيبه معي في مغامرتي … فرفعت قميص نومها من الخلف … ولكنها في محاوله منها تريد أن تنزله ولكني بدأت في تحسيس فلقتي طيزها … وامسح عليهما بطرفي الفلقتين المتعريين من كيلوتها الأحمر …. ولكن في هذه اللحظة اذا بوالدتي تنده لفتحية لتتأكد من ذهابها الى شقتها .. فأطبقت على شفتيها بكفة يدي .. وقلت لوالدتي ديت فتحيه باين عليها روحت شقتها …..؟؟ وأنا أنظر الى فتحية ..التي رفعت حاجبيها وبدأت ترتعش من الخوف … فهمست لها وقلت هس … ورفعت كفة يدي عن شفتيها .. وبدأت تلطم خدودها وهي ترتعش .. فقلت لها …ما تخافيش ..وأمي حتروح غرفتها لما تعرف اني حنام وانتي مش موجوده … فبدأت وكأنها تنتظر الى ما هو آت من الخارج … وقد وقفت خلف باب غرفتي … وهي ترتعش … فلحقت بها عند باب غرفتي وبدأت في حضنها .. وقد استغللت حالة الرعب التي ظهرت على فتحية وهي ترتعش وجذبتها الى سريري وأجلستها وأنا أضع اصبعي في فمي علامة هسس , … وقد بدأت في تقبيلها بطريقه عصبية وأنا نائم عليها وقد كنت البس السليب فقط …وكنت ارتعش من الرغبة وسخونتها اضافة الى سخونة الانفلونزا وكان زبري داخل السليب … ولكن لم تستجيب معي فتحية وهي في هذه الحالة من الخوف .. وقد كنت وصلت ذروة شهوتي فاذا بي اقذف مائي وأنا بهذه الحالة … فضحكت فتحية من منظري وهي تضع يدها على فمها .. وهي تنظر الى السليب وقد ابتل من مائي … ولكن …. ماذا حدث …..؟؟ ارادت فتحية الخروج الى شقتها … ولكني حاولت أن اعترضها .. لأني شعرت بأن رجولتي قد اهينت .. ولابد لي من أن اثبت لفتحية بأني رجل .. وما حدث كان بسبب لهفتي عليها وحالة البرد التي اصبت بها .. ولكنها قالت لي: خلاص انت جبت شهوتك .. عايز ايه تاني ..؟؟؟ فقلت لها ديت مش شهوتي ديت من شدة لهفتي .. فضحكت وقالت : وكمان بكااش ؟؟؟ فضحكت وقلت لها طيب استني شويه وبدأت في هز زبري بشدة لإقاظه من سباته المؤقت بعد القذف .. ولم يخزلني زبري .. فاذا به يبدأ في الانتصاب ولكن بتقل وكأنه يتدلل علينا … فنظرت اليه فتحيه وبدأت في التحسيس عليه .. فقلت لها ضعيه في فمك .. فنظرت لي باشمئزار وقالت وهي تضع يدها على فمها ..؟ ايه بتقول ايه يا مقرف …؟؟؟ فضحكت وقلت لها .. حروح اغسله وآجي تاني .. وأشوف ماما بتعمل ايه وفين ..؟؟؟ فوافقت فتحيه … فخرجت .. بعد أن لبست بنطلوني البيجامة .. وذهبت الى الحمام الذي يقع بجوار غرفة والدتي .. فنظرت الى والدتي فوجدتها نائمه وظهرها الى باب غرفتها .. فطمئنيت بأنها لم تسمع ولم تلاحظ وجود فتحية معي في الغرفة … ففرحت بذلك .. ودخلت الحمام .. وقد كانت ساعة الحائط المثبته على جدار الصالة تشير الى الحادية عشر وربع .. فقلت في نفسي .. كويس الدنيا لسه بدري … وقد بدأت اشعر بتحسن من اعراض الانفلونزا …فدخلت الحمام وغسلت زبري بالصابون … وبدأت احسس عليه فوجدت بأنه صاحي وبدأ في رفع رأسه .. فضحكت في نفسي وقلت كويس … وعدت الى غرفتي فوجدت فتحية وهي جالسه على حافة سريري وقد وضعت يدها على خدها في ترقب … فدخلت عليها وأنا فرح وقفلت باب غرفتي .. بالمفتاح .. فنظرت لي فتحية بشيء من الطمأنينه وقالت هي الحاجه فين .. فقلت لها … نايمه في سابع نومه … فبدت الراحة على وجها وابتسمت وقالت : أهو يا صبحي .. وريني عايز ايه فقلت لها : خدي زبري ومصيه علشان يقف.. وما أن قلت هذه الجمله حتى وقف زبري وكأنه يسمعني ويطيعني … فقلت أهو وقف .. ولكنه ردت وقالت : طيب انت عايز أيه دلوقت فقلت لها وقد ارتجفت اوصالي من سؤالها … لم أكن قد نكت إمرأه متزوجه من قبل … ولكني كنت قد فرشت كثير من البنات ونكت بعضهن في ظيزهن ولكني لم أدخل زبري في كس من قبل … فقلت لها حتعرفي بعدين .. وهجمت عليها وحضنتها ولكن في هذه المرة لم تقاوم .. بل أحاطت جسمي العاري بزراعيها … وقد بدأت في تطبيق تجاربي مع الفتيات في فتحية ….في محاولة مني لإثبات شقاوتي في الجنس وبدأت في تقبيل رقبتها .. فشعرت بها وقد بدأت ذراعيها العاريتين في التحبب من شدة القشعريرة ………….كنت معجباً بطيازها الضخمة واردافها التي تبدوان كرفارف السياره البورش … وبدأت احك في زبري بيدي …وقد كان جامدأ وكأنه صخرة وقد انتفخت اوداج رأسه المحمر .. فخلعت عني السليب وبدأت في شد كيلوتها الى اسفل وهي تنظر الي وكأنها تريد معرفة مدى خبرتي في الجنس ……… ورأيت كسها الناصع البياض الناعم كالحرير فبدأت في التحسيس بيدي اليسرى على سيوتها وهي منطقة العانة …..التي تسبق الزاوية الحادة قبل ال***** وقد كان ملمسها كالحرير .. وأنزلت اصبعي الى تحت فاذا باصبعي يلامس *****ها وفي هذه اللحظة أمسكت فتحية بيدي وضغطت عليها في كسها وكأنها تعلمني ماذا افعل وبدأت في حك كسها بيدي طلوعاً ونزولاً … وقد غرز زبري في صرتها وكاد أن يخرق بطنها من شدة انتصابه … فسحبتني بيدي الى السرير ونامت على ظهرها وفتحت رجليها وظهر كسها أمامي ببياض سوتها وإحمرار شفريها وقد رأيته وكأن به شيء لزج فوضعت يدي عليه وبدأت في تفحصه وكأني ارى الكس لأول مرة ……وكان ماؤها قد غطى اصابع يدي بلزوجته.. إن كسها يختلف من تلك الاكساس التي رأيتها في بعض الفتيات ……… فمنهن ذوات شعره خفيفه وكأنه ظهر الكتكوت الصغير .. وبعضهن ذوات عشره تقيله وكأنه لحية ….. ولكن فتحية لم يكن به شعرة واحده وكان كأنه مغطى بقماش من الساتان الناعم … ويبدو أن فتحية كانت من النوع الذي يهتم بأموره الداخلية أكثر من الخارجية .. فبدأت ارتعش من شدة الرغبة … فأنزلت زبري بيدي اليسرى بينما أنا مستند بيدي اليمنى على السرير وفتحية من تحتي تمسك بزبري بيدها اليسرى ايضاً لمساعدتي في ادخاله في كسها .. وفجأة شعرت بسخونه قد سرت في زبري … وكأني قد أدخلته في فرن … آه خرجت مني هذه التهيدة بصوت خافت ……… من شدة اللذة التي شعرت بها …… فضمتني فتحيها عليها وقد بدأت في تحريك اطيازي من أعلى الى اسفل وزبري يخرج ويدخل في هذا الفرن … وبدأت فتحية في الضغط على ظهري بيدها وهي حاضنة لجسدي الذي بدأ يعرق من شدة حرارة كسها وحرارة جسدينا الملتصقين وبينهما العرق الذي ملأ جسدي من مفعول هذه الحرارة واعراض مفعول الاسبرين الذي من خواصه زيادة العرق من أجل اطفاء حرار سخونة الانفولنزا …………. وكأنه يريد أن يطفيء هذه الحرارة المزدوجه … وبدأت فتحية تتأوه … آه يا صبحي … أيوه …ايوه … وكأنها تدربني على اصول النيك … وفجأة دفعتني بيدها من أكتافي الى أعلى .. فرفعت رأسي من رقبتها التي كنت امطرها بوساً…فخرج زبري من كسها ووقفت .. فقالت لي: نام على ظهرك … فنمت على ظهري وقد كنت مطيعاً لها ………… وبدا زبري وكأنه برج القاهرة … فطلعت برجليها على سريري وأنا أنظر اليها فبدأت في الجلوس على زبري وهي تمسك به بيدها اليسرى لإدخاله في كسها المبتل بماءه .. بينما تستند بيدها اليمني على بطني التي كانت منقسمة على ثلاثة قطاعات من العضلات … فنزلق زبري داخل كسها … آه خرجت مني ………. وهي لا تنظر الى بل مغمضة العينين فبعد أن تأكدت بأن زبري اصبح بكامله داخل كسها وقد ثنت ركبتيها على السرير وبدأت في تحريك اطيازها بحركه دائرية وكأنها رحاية لطحن الدقيق ومرة ترتفع وتهبط على زبري وأنا ممسك بنهديها البارزين بيديا الاثنين أعصر فيهما … ولكنها ازاحت يدي وتمدت على جسدي وبدأت أنفاسها في التصاعد التدريجي … ه ه ه ه ه .. فطوقتها بيدي واطبقت على شفتيها تقبيلاً ولكنها رفعت رأسها مرة ثانيه وبدأت في تحريك اطيازها هذه المرة الى الامام والخلف مع الضغط على *****ها في شعرتي الكثيفة وبدأت تشخر وبدأت في التأوه انا الآخر وما هي الا وقد اطلقت أخ هوف هوف آه وبدأت حركتها في الهدوء بينما أنا لم اقذف بعد … وخوفاً مني من اخراج زبري من كسها … أطبقت عليها وبدأت أنا في التحرك بجسدي ……….. ولكني قلبتها وبحركه رياضية دون اخراج زبري من كسها الى الوضع الأول وبدأت في ادخاله وأخراجه بطريقه عصبية وآىي ياا فأنزلت مائي الساخن في كسها …….. وارتميت عليها وقد كان العرق يتصبب مني وكأني كنت في تمرين تحميه جسديه … ولكنها دفعتني بيدها … وبدأت في تنظيف كسها بالتي شيرت بتاعي …. وقالت احنا عملنا مصيبه … فقلت لها … معليش اصلي كنت تعبان … فقالت لي : انت مش خايف أحمل منك …. ؟؟؟ لم اتوقع هذا السؤال .. ولكنها قالت لي ما تخفش أنا عاقر … ومحسن زوجها يعلم ذلك … وتزوجها إكراماً لوالده وعمه … خرجت فتحية من شقتنا بكل هدوء وكانت الساعة الثانية عشر بالظبط … فعدت بهدوء الى غرفتي … وبدأت في اعادة هذا الشريط .. ولم اشعر بعدها وقد دب النعاس في عيني فاستسلمت للنوم ……… هذا هو أول كس يدخله زبري … ولكنه عاود الدخول فيه مرات ومرات بعدها تعلمت منه الكثير ومن فتحية الكثير … واستجابت لي بأن أكون أول من يفتح ظيزها بعد ذلك اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 16

المحنة المفرطة الجزء الثاني

و هو نائم على الأريكة في الطابق السفلي و إذا بسميرة فجأة و عمر نائم نزلت من الغرفة و اقتربت منه و بدأت تلحس له أذنه و تغنج عليه و هي عارية تمام حتى فتح عمر عينيه ورآها عارية تماما و تلحس به ، ثم اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 15

اخت زوجتي المثيرة

احكي لكم قصتي هذه التي حصلت معي بالفعل وهي واقعيه وبدات منذ 3 سنوات عندما انهيت دراستي الجامعية من الولايات الامريكيه…الي يومنا هذا اسمي سيف واسكن في مدينة دبي وعمري 27..كنت قد تزوجت خلال فترة الدراسة وزوجتي من عائلة غنية ولا ينقصهم شيء من لوازم الحياة الراقية..زوجتي لها اختان وبصراحه هذه العائله كل بناتهم جميلات وذات اجسام رهيبة جدا جدا احد اخواتها عمرها 20 والاصغر عمرها 16. تبدء قصتي مع اخت زوجتي ذات ال20 واسمها ريم والتي كان عمرها قبل سفري 16 كانت علاقتنا علاقة اي رجل باخت زوجته لا انكر اني كنت معجبا جدا بجمال وجهها ورشاقة جسمها ولاكني لم افكر ابدا بالجنس معها لانه في نظري كان من سابع المستحيلات ولاكن مرت لاايام والسنين وبعد فتره دامت قرابة الخمس سنين كبرت ريم واصبحت اجمل بكثير ..تلك العينين الواسعتين والارجل المتناسقة وياويلي علي تلك المؤخرة البارزة فعلا عندما صار عمرها20 اصبحت جميلة جدا جدا جدا وانا بصراحة عاجز عن الوصف اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 15

في المطار الجزء الثاني والأخير

واضعاً يده على نهديها الجميلين يتحسسهما وهي تضع يدها على طيزه وترحك يديها بكل محنة…في تلك اللحظة انتصب زب سامر بقوة …ففتح زر بنطاله ليخرج منه ذلك الزب الكبير المنتصب بقوة …رأته راما وهي ممحونة بشدة عليه…فــ كم كانت تحلم بذلك الحجم ….قال لها سامر: شفايفك الحلوين العسل مابدهم يدوئو زبي الكبير؟ شو رايك تمصيه ؟انحنت راما قليلا برأسها لتضع لسانها على راس زب سامر وبدأت تلحس وتمص بكل محنة وسامر يغمض عنيه من شدة محنته واستمتاعه ..فقد كانت راما ماهرة بالمص واللحس ..كان يريد ان يصرخ من شة محنته وقوة راما لكن مكانهما لم يسمح لهما بأن يصدرا اصواتا عالية … كانت راما تمص زبه الكبير للاعلى والاسفل …وتنزل بلسانها لتتداعب البيضات بلسانها وهو يغنج بهدووء ….وهي منشغلة بـ زبه ….انزل سحاب فستانها ليرى تحته صدرها البارز فأنزل ملابسها الداخلية بسرعة ومحنة ووضع لسانه على حلمتها الزهرية البارزة بشدة من قوة محنتها …واخذ يمص الحلمات ويرضع … ور اما تقول له : ارضع بزازي رضع .آآآآآآه آآآآه.ابلعهم كلهم …طلع الحلمات من مكانهم آآآآآآه كان يمص ويرضع بمحننننننة شديدة وهي تغنننج وتضع يدها على زبه الواقف وتفرك به للاعلى والاسفل وهو يضع لسانه على بزازها ويده على زنبورها الواقف … ويفرك به على شكل دوائر وهي تنمحن بشدة ..واغرقت اصابعه التي على زنبورها بسائلها الذي كان ينزل بكثرة …. كانا يمارسان الجنس بشهية ونشوة ….كانا بارعين في الاثارة والغنج واللحس والمص …. قالت له راما وهي تغنج وتتنفس بسرعة ولم تستطع المقاومة اكثر : سامر كسي مولّع نااااار ..مابدك تحط لسانك الحلو عليه؟ شفرات كسي بستنووووك …يلااا ابلعه بلسانك آآآآآه… نزل سامر الى كسها الممحون ووضع لسانه وشفتاه عليه وبدأ يلحس بشهييية فقد كان غرقان بسائلها هو يلحس ويعصر زنبورها بين شفتيه وهي تغنج وتتحرك بقوة من محنتها الشديدة ..كان سامر مااهراً في اللحس والمص … كان يلحس ويمص ويقول : آآآآه ما ازكااااه زنبورك بشهي ….آآآه بجنن بدي ادخل لساني جوا كسك المولّع حبيبتي …وهي تقول له : آآآآآآه دخله كله حبيبي كله كلله …كسي المولع بدو يبلعك بلع آآآه…هي لساني على فتحة كسك حبيبتي آآآآآه ….أدخل سامر لسانه وبدا يفرك بكسها الممحون ويلحس بمحنة وقوة ..لم تستطع راما المقاومة حتى قالت له بـ غنج وصوت ممحون …سامررررر نيكننني ..بدي زبك الكبير يفتحني مابكفيني لسانك ….فجّر كسي الممحون ب ـ زبك هاد الكبير …يلا نيكننني نيييك… وهي واقفة وبكل محنة وشدة امسك سامر زبه المنتصب الكبير ووضعه على زنبورها ليفركه اولاً حتى يزيد من محنتها اكثر فأكثر….فبدأت تغنج بقوة وتتنفس بسرعة وتقول له :يلا نييكني نيييك …مش قادرة اتحمل ..كسي مولع بدو يبلع هالزب الكبير. وضعت يدها على زب سامر وأدخلته بسرعة في كسها …كانت ممحونة جدا … وهما واقفان اخذ سامر يدخل زبه الكبير في كسها ويخرجه بسرعة وهما يغنجان وممحونان بشدة وسائلهما يتسرب منهما بقوة … كانت تضع يدها على كتفيه فرفع سامر رجليها على خصره ليدخل زبه كله داخلهااا…. وبدأ يحرك ب ـ زبه الكبير بشكل اسرع وهي تغنج وتبكي من شدة استمتاعها ….حتى صرخت وقالت له : رح يجي ضهررري على زبك حبيبي آآآآآآآآه رح يجي آآآآآه …وهو يصرخ ويكتم الصرخة ويقول : وانا كمان آآآآه آآآآآآآآ اجااا اجااا…..ونزل سائله المنوي داخل كسها وهي نزل ضهرها على زبه …..وعندما هدئا احتضنها وقبلها على شفتيها الجميلتين الممحونتين …وارتديا ملابسهما وخرجا…. وبالصدفة كانا على نفس الطيارة …سافرا مع بعضهما وقضيا أمتع الاوقات مع بعضهما بكل حب ونشوة ..! اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 15

اغتصبوني رجلين بقوة

انا مروة من العراق و تحديدا من بغداد عمري 20 سنة قصتي هي اني تعرفت على شاب من الكاظمية اسمة حسن واحببتة كثيرا جدا كنت دائما اخرج معة لكننا لا نمارس الجنس ابدا ومع مرور الايام بدات امارس معة الجنس[/align] لاكن في يوم حدث شئ لم اتوقة رحلت معة الى شقتة في الحارثية دخلنا الى الشقة معا وقمنا بخلع ملابسنا كان واقفا امامي ينضر الى كسي بشهوة وحب ومد يدة ليتلمس كسي ولكني فجات باصابعة يدخلها بكسي بقوة ووحشية ورماني على السرير بقوة وسمعتة يقول هيا ادخل و فجات برجل يدخل علينا وقام الرجل بالجلوس على قدمية وحسن قام بربط يديه في السرير نضرت الى الرجل نضرة رجاء وكنت ابكي لكنة فتح قدميه ووضع زبه بقوة وبدا ينيكني بكل ما يملك من قوة حتى اني شعرت بزبة يلامس بيت الرحم وقام حسن باجباري على لعق زبة و فعلت كنت خائفة جدا لكني تمتعت كثيرا جدا ثم جاء حسن وشاركنا المتعة واصبح لدي زبان في كسي واحد وفي طيزي الزب الاخر وكدت ان اموت من شدة الالم ثم ادخلو زبهما في طيزي ولم يرحموني ابدا كانت دموعي تنزل من عيني كالمطرلم ارى رجال اقوياء مثلهم حقا كانت متعة كنت خائفة وسعيدة ايضا لاني احب ان امارس الجنس مع اكثر من رجل لن تصدقو كم رجل اريد اتمنا عشرة رجال سمر يمزقون كسي تمزيق انها امنية حياتي اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms:

أغسطس 14

الجاره الممحونه

انا شاب30 سنه. اسمي وليد متزوج. لي جاره عمره 38 سنه.سمينه بعض الشيء. اكمل قرائة القصة من هنا

Incoming search terms: